DMCA.com Protection Status

مرض السكر من النوع الأول… 5 مضاعفات خطيرة فكيف نتجنبها؟ 

مرض السكر من النوع الأول هو أحد أشهر أمراض المناعة الذاتية، يظهر عادةً في مرحلة الطفولة، ويستمر مع المريض بقية حياته. 

 

في هذا المقال -عزيزي القارئ- سنتناول الحديث عن مرض السكر من النوع الأول، فتابع معنا… 

ما هو مرض السكر من النوع الأول؟

مرض السكر من النوع الأول
مرض السكر من النوع الأول

هو مرض وراثي مناعي مزمن، ينتج عن مهاجمة الجهاز المناعي للجسم لخلايا بيتا الموجودة في البنكرياس، والمسؤولة عن إفراز الإنسولين، فلا تستطيع إفراز الإنسولين، ما ينتج عنه ارتفاع مستوى السكر في الدم. 

 

الإنسولين هو الهرمون المسؤول عن التحكم في مستوى السكر في الدم، فهو ينقل  جزيئات الجلوكوز من الدم إلى داخل الخلايا، لتستهلكه في أداء الوظائف الحيوية. 

 

يحدث مرض السكر من النوع عند الأطفال، لذا يعرف بسكر اليافعين، ويعرف أيضًا بمرض السكر المعتمد على الإنسولين، ويلعب العامل الوراثي دورًا هامًا في الإصابة به. 

أعراض مرض السكر من النوع الأول 

تشمل أعراض السكر من النوع الأول ما يلي:

  • العطش الشديد المتكرر. 
  • الجوع المتكرر. 
  • جفاف الحلق. 
  • اضطرابات في المعدة. 
  • قيء. 
  • التبول المتكرر 
  • فقدان شديد في الوزن على الرغم من تناول الكثير من الطعام. 
  • التعب العام. 
  • تشوش في الرؤية. 
  • تكرار الإصابة بالعدوى، خاصة العدوى الجلدية، والتنفسية، والمهبلية. 
  • تقلبات مزاجية. 

 

أعراض أكثر خطورة، تتطلب اللجوء للطوارئ:

  • الارتباك. 
  • زيادة معدل التنفس. 
  • فقدان الوعي. 

 

يؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى: 

  • الجفاف: يتسبب ارتفاع مستوى السكر في كثرة التبول، كي يتخلص من السكر الزائد، فيفقد الجسم كميات كبيرة من الماء، ما يؤدي إلى الجفاف. 
  • فقدان الوزن: تتسبب كثرة إخراج الجلوكوز مع البول في إخراج كثيرًا من السعرات الحرارية أيضًا، فيفقد المريض الكثير من وزنه، كذلك يعمل الجفاف دورًا في ذلك. 
  • الحماض الكيتوني السكري: عندما لا تستطيع الخلايا تكسير الجلوكوز من أجل الحصول على الطاقة، تتجه لتكسير جزيئات الدهون بدلًا من الجلوكوز، فينتج عن ذلك جزيئات تسمى الكيتونات، وتنتج الكبد المزيد من الجلوكوز في الدم، لكن الجسم لا يستطيع استخدامه بدون الإنسولين، يؤدي تراكم الجلوكوز والكيتونات، مع الجفاف أيضًا إلى حالة تسمى الحماض الكيتوني السكري، ويمكن أن تهدد حياة المريض إذا لم تعالج. 

تشخيص مرض السكر من النوع الأول 

إذا شك الطبيب في الإصابة بمرض السكر من النوع الأول، يطلب فحص مستوى السكر في الدم والبول، مع فحوصات للمواد الكيميائية الأخرى التي ترتفع في الدم مع ارتفاع السكر. 

عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الأول 

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة، تشمل ما يلي:

  • التاريخ العائلي: إذا كان أحد الوالدين مصاباً بمرض السكر من النوع الأول، يزداد احتمال إصابة الأبناء أيضًا. 
  • عوامل جينية: يوجد جينات معينة إذا كانت موجودة في التركيب الجيني، يزداد احتمال الإصابة بالمرض
  • عوامل جغرافية: كلما ابتعدنا عن خط الاستواء، يزداد انتشار مرض السكر من النوع الأول. 
  • العمر: تزداد الإصابة بالسكر من النوع الأول في مرحلة الطفولة، خاصةً في عمر من 4 إلى 7 سنوات، ومن 10 إلى 14 سنة. 

علاج مرض السكر من النوع الأول 

لا يمكن الشفاء من السكر النوع الأول، لكن يستمر المريض في العلاج بالإنسولين طوال حياته، ويستطيع المريض أن يعيش حياة طويلة بصحة جيدة، بالحفاظ على مستوى السكر في الدم في المعدل الطبيعي، بالالتزام بجرعات الإنسولين، واتباع نظام غذائي صحي يناسب حالته يحدده الطبيب المختص، وممارسة الرياضة. 

 

أنواع الإنسولين المستخدمة في علاج السكر من النوع الأول:

  • الإنسولين سريع المفعول: يبدأ تأثيره خلال بضع دقائق ويستمر من 2 إلى 4 ساعات. 
  • الإنسولين العادي أو قصير المفعول: يبدأ مفعوله خلال 30 دقيقة ويستمر من 3 إلى 6 ساعات. 
  • الإنسولين متوسط ​​المفعول: يبدأ مفعوله خلال ساعة إلى ساعتين ويستمر حتى 18 ساعة. 
  • الإنسولين طويل المفعول: يبدأ مفعوله خلال ساعة إلى ساعتين ويستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • الإنسولين ذو المفعول الطويل للغاية: يبدأ مفعوله خلال ساعة إلى ساعتين ويستمر لمدة 42 ساعة.

5 مضاعفات خطيرة لمرض السكر من النوع الأول 

إذا لم ييلتزم المريض بالعلاج، ويسيطر على مستوى السكر في الدم في المعدل الطبيعي، قد تحدث مضاعفات خطيرة، تشمل هذه المضاعفات ما يلي:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: يؤدي ارتفاع سكر الدم إلى ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وتكوين جلطات، كل هذا قد يؤدي إلى آلام في الصدر، وسكتة قلبية، أو سكتة دماغية.
  • اعتلال شبكية العين: يسبب ارتفاع السكر تلف الأوعية الدموية الموجودة في شبكية العين، كما يمكن أن يؤدي إلى حالتي المياه البيضاء أو الزرقاء. 
    1. تلف الكلى: يسبب السكر تلف شبكة الأوعية الدموية الموجودة في الكلى، ما يؤثر في وظيفتها، قد تصل إلى الفشل الكلوي. 
  • تلف في الأعصاب. 
  • القدم السكري. 

أيهما أخطر السكري النوع الأول والثاني؟

كلا النوعين من مرض السكر يسبب ان نفس المضاعفات الخطيرة إذا أهمل المريض في العلاج، وكلاهما يتطلب اتباع عادات صحية والالتزام بتناول الأدوية بانتظام، للعيش بصحة جيدة. 

إقراء أيضًا : المناعة… 7 علامات تدل على قوة الجهاز المناعي

قد يكون مرض السكر من النوع الأول خطيرًا، لكن يمكن السيطرة عليه وعيش حياة طويلة بصحة جيدة، بالالتزام بجرعات الإنسولين المطلوبة، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة. 

إقراء أيضًا : الصحة العامة للجسم … 7 أساليب يجب اتباعها للعيش بصحة جيدة

المصادر

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-1-diabetes/symptoms-causes/syc-20353011

https://www.webmd.com/diabetes/type-1-diabetes

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *